مواضيع أخرى
ليلى كنعان: أبكتنا نانسي عجرم خلال تصوير "حاسّة بيك"
شيرين عبد الوهاب بإطلالة جديدة وحيويّة
نانسي عجرم تتربّع على عرش الـ”Pop” العربي في “ومعاك”
أبرز إطلالات نانسي عجرم في كليب "ومعاك"
شيرين عبد الوهاب تفجّر "Hit" لاتيني النكهة مع "نسّاي"
وجدي لكحل يطلق كليب "أنا مالي"
أفضل ألبوماته منذ سنوات:
عمرو دياب بين الإيقاعات المتجدّدة والإحساس المرهف في "كل حياتي"
عمرو دياب بين الإيقاعات المتجدّدة والإحساس المرهف في "كل حياتي"

بشّار زيدان - بالجوّ: يحقّق النجم المصري عمرو دياب نجاحاً ملحوظاً مع ألبومه الجديد "كل حيّاتي" منذ صدوره في الخامس من أكتوبر، ورغم أن دياب كان قد طرح عدد من أغاني الألبوم في الأشهر الماضية إلا أنه ترك المفاجآت الأبرز لصدور الألبوم بشكل رسمي.


نجح عمرو دياب مع هذا الألبوم في تفادي نقاط الضعف التي تواجدت في ألبوميه السابقين، ففي حين كنا نشعر أنه أحياناً يضحّي بالكلمات والمبنى الشعري للأغنية في سبيل إيصال فكرة موسيقية ما، واضح أن دياب أعاد التوازن في هذا الألبوم لأهمية الكلمة، وأتت الأغاني مشبعة أكثر.


تتصدّر الألبوم أغنية "يا ساحر" التي تبدو الأكثر حظّاً في أن تكون "Hit" يحقّق الانتشار الجماهيري الكبير في حال تم تصويرها وتسويقها كما ينبغي. الأغنية تعكس ما هو مطلوب من عمرو دياب، ففيها التجديد الموسيقي، الفكرة المختلفة، وعنصر الحيويّة الذي يضيف تلك اللمسة الأخيرة.


"يتعلّموا" هي أيضاً من الأغاني الإيقاعيّة المميّزة في الألبوم، وهي من بين مجموعة الأغاني التي جمعت دياب بالملحن عمرو مصطفى من جديد، إذ منح هذه الأغنية جملة لحنيّة سهلة الحفظ، فيما مال التوزيع للموسيقى الشرقيّة. ولم تفت جملة "يتعلّموا ويقلّدوا، ده مش بعيد يتعقّدوا" دون تلميح البعض لإحتمال أن يكون دياب قد قصد تمرير رسالة ما لغيره من النجوم من خلال هذه الأغنية.


"كنت في بالي" من أجمل أغاني الألبوم التي تعيدنا إلى أجمل الأعمال الرومانسية بصوت عمرو دياب. وهنا تبرز فكرة قوّة الكلمة التي كنّا نتحدّث عنها، فعندما تكون الأغنية "مكتوبة صح" لا بدّ أن تلامس شعور المستمع، وفي هذه الأغنية لامس دياب أحاسيسنا لأبعد حدّ.


في "إنت مغرور" نرى شخصيّة جديدة لا نراها كثيراً في أغاني عمرو دياب، فهذا التوجّه الذي يكاد يكون "هجومي" يحمل جرأة تضيف للألبوم نكهة مختلفة. برع أيمن بهجت قمر في كتابة هذه الأغنية، ونجح محمد يحيى في ترجمتها لحنيّاً بجمل قصيرة تناسب حالة الأغنية.


"باين حبّيت" أغنية رومانسية عالية الإحساس تصل لقلب المستمع دون استئذان، كتبها تامر حسين، لحّنها عمرو مصطفى، ووزّعها أسامة الهندي. أما النسخة الثانية منها والتي تعاون فيها دياب مع المنتج الموسيقي العالمي "Marshmello" فقد لا تكون أضافت الكثير للأغنية موسيقياً، إلا أنها فتحت الباب للألبوم ولعمرو دياب نحو سوق جديد ونحو تعاونات مستقبليّة قد يكون عمرو دياب ينوي القيام بها مع أسماء أخرى.


"يا هناه" من الأغاني الإيقاعية المميّزة في الألبوم أيضاً، فهي تحمل فكرة جديدة بكلماتها التي كتبها نادر عبد الله، وتمكّن الملحن محمد النادي من إعطاء الأغنية هويّة ديابيّة واضحة، فيما عاد عمرو من خلال هذه الأغنية للتعاون مع الموزّع طارق مدكور الذي من الواضح أنه أراد لها أن تحمل بصمة مختلفة تلفت محبّي دياب.


تمكّن عمرو دياب من خلال اختياراته، وتعاونه مع الأسماء التي يجمعه بها تاريخ طويل، من أن يقدّم مجموعة من الأغاني الجميلة في "كل حيّاتي"، الذي يمكننا القول أنه أفضل ألبوم له منذ سنوات. مع هذا الألبوم يجب أن نرى عمرو دياب يدعم أغانيه بقوّة، ويقدّم للجمهور كليبات جميلة تترجم طاقته المتجدّدة المختلفة من خلال أعمال مصوّرة تنتظرها الناس منه بشوق.

التقييم :
142  Like | Unlike 106 
أرسل المقال عبر :
| More
أضف تعليق
تعليقات القراء - 0