إنطلقت صحيفة "بالجوّ" الالكترونية في الثالث من أغسطس عام ٢٠٠٧، لتكون أوّل صحيفة فنيّة يومية الكترونية بالعالم العربي. خلال زمن قياسي باتت "بالجوّ" مصدراً هاماً للأخبار الفنيّة، حيث استطاعت أن تغطي كل جديد في عالم الموسيقى، السينما، التلفزيون، الموضة، و غيرها من القطاعات الترفيهية. الأخبار الحصرية، التغطيات الشاملة، و الحوارات الخاصة، هي أعمدة بنت عليها "بالجوّ" نجاحها، لتحظى بثقة القرّاء في كل مكان بمصداقية ما تنشره.


حلّة جديدة، إنطلاقة جديدة

في السادس عشر من يوليو ٢٠١٠ أطلقت "بالجوّ" نسختها جديدة بالكامل، و التي حملت تصميماً جديداً، مفهوماً مميّزاً، و أسلوب مختلف في تصفّح المواقع الإخبارية لم يتم تنفيذه في العالم العربي من قبل. الحلّة الجديدة التي صمّمها مؤسس "بالجوّ" بشّار زيدان تقوم فكرتها على الترفيه الشبابي المطلق، لتعكس "بالجوّ" مفهوم حريّة الترفيه بالشكل الذي تختاره و بالمكان الذي يناسبك. 

تطلّب تنفيذ الحلّة الجديدة بهذا الشكل جرأة من "بالجوّ"، فهي كسرت بعض الحواجز التي قد لا يجرؤ على كسرها الكثيرون، إلا أن صحيفة شبابية مثل "بالجوّ" لا بد و أن تتمتع بجرأة الشباب و إقبالهم على الاستمتاع بالحياة دون قيود. صور الحلّة الجديدة تم التقاطها خصيصاً في مدينة بوكرمنغا الكولومبية، بعدسة المصوّر فرانك بايونا و تحت الرؤية الإخراجية التي وضعها بشّار زيدان، حيث قام ثلاث عارضي أزياء هم: ماريو لورا، سيلفيا باكا، و أوسكار هيريرا، بتجسيد فكرة الموقع بشكل عفويّ جميل. يذكر أنها المرّة الأولى التي يقوم فيها موقع عربي بإجراء جلسة تصويرية من هذا النوع لاستخدامها في تصميمه و حملاته الدعائية.

في الحلّة الجديدة أرادت "بالجوّ" تقديم أسلوب مختلف لتصفّح أخبارها، أسلوب يعكس روحها الترفيهية و يبتعد عن ملل المواقع الإخبارية الترفيهية، من هنا اعتمدت الصفحات الرئيسية في الموقع على صور الأخبار و عناوينها، و تم استحداث أسلوب جديد للانتقال إلى ملخّص الخبر و نصّه الكامل. تحويل هذه الأفكار إلى واقع تم بالتعاون مع شركة "جاندو" التي قامت بالبرمجة المطلوبة ليخرج مبنى الموقع بالشكل المطلوب.

 


ستارز كافيه... أكبر شبكة مواقع ترفيهية عربية بالعالم

صحيفة "بالجوّ" الإلكترونية هي واحدة من شبكة مواقع "ستارز كافيه" الترفيهية، و التي يعود تاريخ تأسيسها إلى الأول من أغسطس سنة ٢٠٠٥، حيث انطلقت مع مجلّة فنيّة شهرية استطاعت أن تتفوّق على المجلات المطبوعة بتميّز محتوياتها و تصميمها، و ملأت فراغاً كبيراً في الصحافة العربية الشبابية الترفيهية. من خلال أعدادها الخمسين الصادرة إلى اليوم، انفردت "ستارز كافيه" بحوارات حصرية مع أبرز النجوم العرب مثل نانسي عجرم، هيفاء وهبي، تامر حسني، أصالة نصري، شيرين عبد الوهاب، نوال الزغبي، سميرة سعيد، عاصي الحلاني، رامي عيّاش، لطيفة، منى زكي، سلاف فواخرجي، و غيرهم الكثير. هذا و قد نشرت "ستارز كافيه" حوارات مع عدد من النجوم العالميين مثل زاك إفرون، تشارليز ثيرون، سوزان ساراندون، جيسي مكارتني، و جيريماي. إلى جانب الحوارت المميّزة، انفردت "ستارز كافيه" بنشر تغطيات حصرية متعددة لأبرز المهرجانات العربية و العالمية مثل جوائز الموسيقى العالمية "World Music Awards" التي تنفرد "ستارز كافيه" بنشر تغطية حصرية لها منذ سنة ٢٠٠٦، كما و أنها تزوّد الجوائز منذ ذلك الوقت بأرقام مبيعات الألبومات العربية و التي بناداً عليها يتم اختيار الفائزين بالجائزة عن فئة "الفنان الأكثر مبيعاً بالعالم العربي". "ستارز كافيه" مجلّة عربية لا تشبه غيرها، حجزت لنفسها مكانة راقية بشهادة أبرز الإعلاميين العرب مثل زافين قيومجيان، ريكاردو كرم، و غيرهما.

إلى جانب "بالجوّ" و المجلّة الشهرية، تضمّ "ستارز كافيه" راديو إلكتروني يحمل اسمها، و موقع "Graphicize" المتخصص بأخبار تصميم الغرافيكس، التصوير، و الإعلانات. من أبرز مواقع شبكة "ستارز كافيه" يأتي "Hitmarker.com" أول موقع متخصص بقوائم الألبومات العربية الأكثر مبيعاً و الأغاني العربية الأكثر رواجاً، و يعدّ المصدر الأول الذي يبني سباقاته وفقاً لمعطيات موثوقة يستمدّها مباشرة من السوق الفنية. "Hitmarker.com" هو إنجاز حقيقي يسجّل لصالح "ستارز كافيه" لما يقدمه من خدمة كبرى لصناعة الموسيقى العربية. انتشار "ستارز كافيه" لا يتوقّف عند هذا الحد، فهي دائماً سبّاقة في طرح الأفكار الجديدة المبتكرة، و خلال الأشهر المقبلة ستطلق أول مجلّة فنيّة شهريّة الكترونية باللغة الانجليزية تحمل اسم "Glamoholic" و التي ستعنى بالنجوم العالميين، و تنفرد بنشر حوارات حصريّة معهم، فضلاً عن تغطية نشاطاتهم و أخبارهم.